بين الدعم والانتقاد.. انفصال رجاء حسين عن زوجها يثير الجدل بعد 51 عاماً زواج

23 فبراير، 2021
- 2:02 م
Share
Share on linkedin
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

أثار إعلان الفنانة رجاء حسين، انفصالها عن زوجها الممثل سيف عبدالرحمن، الجدل بين آراء المتابعين للقضية.

51 عامًا زواج

وظهرت رجاء حسين، في برنامج «الستات ما يعرفوش يكدبوا» لتعلن أنها اضطرت إلى الانفصال عن زوجها الممثل بعد 51 عاماً من الزواج، لأسباب عديدة منها زواجه بصديقتها المقربة.

 

اشتباك في الآراء

وأثار إعلان انفصال رجاء حسين، الجدل بين المتابعين، بل وصل الأمر إلى حد اشتباك الآراء حول القرار الانفصال، فبينما طالب البعض الفنانة بالعودة واستكمال حياتها خاصة بعد هذه الفترة الكبيرة من عمر زواجهما، قدم البعض الأخر الدعم لقرار الفنانة.

قرار الانفصال

اللافت في الأمر أن الفنانة رجاء حسين، قالت في اللقاء التلفزيوني، إن ما دفعها إلى البقاء في «شِراك الحياة الزوجية» رغم الخيانة والإهانة والإساءات، وأشياء أخرى لم تذكرها الممثلة، هو أن لديها ابناً وابنة، لكن بعدما استشهد ابنها «كريم» لم يعد بإمكانها الاستمرار على هذه الحال أكثر من ذلك.

 

أيام صعبة

وقالت رجاء في اللقاء التلفزيوني بعدما سُئلت عما إذا كانت عانت أياماً صعبة، أو بكت خلال أيام زواجها الأولى: «عشت أياماً صعبة وبكيت كثيراً».

 

لا للإساءة

انفصال رجاء حسين شجع البعض للدعوة إلى ضرورة التقليد لقرارها، وأنه لا مجال لتحمّل الإساءات من الزوج تحت أي اعتبار، حتى إن البعض قال: «إن الجميع، بغض النظر عن سنّهم، أو جنسهم، ينبغي لهم مغادرة العلاقات السيئة والمسيئة في اللحظة التي يتمكنون فيها من الخلاص. وعلى المجتمع دعم قرار هؤلاء».

 

في حين قال آخرون، إنه ليس من الطبيعي قبول الإساءات ما دامت هناك قناعة مجتمعية تقول لهم إن معاناتهم ليست مهمّة، وإن أبناءهم وحدهم هم المهمّون، وإن بلوغ سن كبيرة يمنع اتخاذ مثل قرارات الانفصال في الحياة الزوجية، فيحق للناس عيش حياتهم دون إهانة أو عار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

تقارير ذات صلة