ثورة علمية جديدة.. إنعاش «القلوب الميتة» ينقذ حياة الأطفال المرضى

22 فبراير، 2021
- 11:12 ص
Share
Share on linkedin
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

كشفت صحيفة The Times البريطانية في تقرير لها، أن اطباء بريطانيين استطاعوا باستخدام تقنيات رائدة إنقاذ حياة أطفال مرضى بالقلب بعدما أعادوا إنعاش قلوب توقفت عن النبض بعد التبرع بها.

التقنية المستخدمة في إنعاش القلوب أسهمت حتى الآن في إنقاذ حياة ستة أطفال بريطانيين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاماً، وذلك رغم إجراء العمليات في أجواء فيروس كورونا المميت، وهو ما استدعى المزيد من الاحترازات الطبية أثناء العمليات.

 

قلب جديد

آنا هادلي.. طفلة تبلغ من العمر 16 عاماً، عثرت بعد عامين من وضعها في قوائم الانتظار، على المتبرع الذي يتوافق مع كافة مواصفاتها، وبفضل التقنية الجديدة التي لم تكن قد استخدمت قط مع الأطفال، خاضت آنا، التي كانت وقتها في الخامسة عشرة من عمرها، العملية بنجاح وخرجت منها بقلب جديد ينبض بداخلها.

ويطلق الأطباء على التقنية الجديدة، نظام «القلب في صندوق» heart-in-a-box، أو نظام ترانس ميديكس لحفظ الأعضاء TransMedics Organ Care System OCS، حيث ساهمت مع متبرع مجهول، في إنقاذ حياة الطفلة.

 

حياة طبيعية

وفي غضون 24 ساعة، كانت آنا تجلس في سريرها وتتحدث مع جدتها، وبعد أسبوعين، خرجت من المستشفى، وبعد عدة أسابيع كانت تلعب الهوكي مع أصدقائها.

وبعد حالة «الطفلة آنا» كان خمسة أطفال بريطانيين آخرين قد تلقوا قلوباً جديدة.. والأطفال الستة جميعهم بصحة جيدة وفي منازلهم الآن يعيشون حياة طبيعية مع عائلاتهم.

 

ويقول الدكتور جاكوب سيموندز، استشاري زراعة الأعضاء في مستشفى «جريت أورموند ستريت»، في تصريحات صحفية: إن التقنية الجديدة تغير قواعد اللعبة برمتها. فقد بات من الممكن بواسطتها إنقاذ المزيد والمزيد من الأطفال.

 

إنقاذ أرواح كثيرة

من جانبه قال الدكتور، جون فورسيث، المدير الطبي لقسم التبرع بالأعضاء وزراعتها بهيئة الخدمات الصحية البريطانية، إن هذه التقنية ستنقذ الكثير من الأرواح هنا وفي جميع أنحاء العالم.

يذكر أنه ولفترات زمنية طويلة كان الجراحون قادرين على إجراء عمليات زرع القلب باستخدام قلوب لمتبرعين بعد التحقق من وفاتهم دماغياً، في حين تستمر قلوبهم في النبض على نحو طبيعي.

لكن بعد الحصول على الموافقة من أسرة المتبرع، يُحتفظ بالقلب في جسم المتبرع، حتى دقائق قبل نقله وزرعه في جسد مريض آخر، وتعرف هذه بعمليات التبرع ما بعد الموت الدماغي.

رغم ذلك فإن الاستعانة بالقلوب التي تتم استعادتها بعد الموت القلبي، التبرع بعد موت الدورة الدموية (DCD)، لطالما اعتُبرت عملياتها الجراحية شديدة الخطورة، لأن الوفيات القلبية واحتمالات توقف القلب عن العمل أكثر شيوعاً من وفيات جذع الدماغ.

 

ابتكار جهاز جديد

من ناحية أخرى فإنه بعد ابتكار الجهاز الجديد، تم حل هذه المشكلة. فالجهاز يحاكي جسم الإنسان، من جهة أنه يحافظ على القلب بعد الحصول عليه من المتبرع في وعاء يحتوي على محلول كيميائي، ويُربط القلب بدائرة كهربائية معقمة تبقيه دافئاً، ثم يُستعاد النبض ويُحفظ القلب في سائل يعمل على تقليل احتمالات تلف عضلة القلب.

يذكر أنه قد أُجريت أول عملية زراعة «قلب ميت» لبالغين في العالم في أستراليا في عام 2014. ثم أُجريت أول عملية زرع قلب من هذا النوع في أوروبا في مستشفى بابوورث الملكي التابع لجامعة كامبريدج البريطانية، في عام 2015.

ورغم التقدم في عمليات زراعة القلب لا تزال عمليات زراعة «قلب الميت» للبالغين فناً ناشئاً يتلمس خطواته الأولى. إذ لم تُجر العمليات من هذا النوع حتى الآن إلا في خمس دول فقط: المملكة المتحدة والولايات المتحدة وبلجيكا والنمسا وأستراليا. أما عمليات زراعة القلب الميت لأطفال، فهي أصعب وأشد ندرة.

 

في المقابل وبالعودة للمشكلة الاساسية فإن العالم في عمومه يعاني نقصاً فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء. ويزداد النقص حدة فيما يتعلق بالأطفال، إذ يواجه الأطفال فترات انتظار أطول لأنه يصعب العثور على الحجم المناسب للعضو.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اقرأ أيضا:

الحياة في درجة حرارة 50 تحت الصفر.. مبان مغطاة بالثلوج وشوارع تسكنها الأشباح

رصدت صحيفة Daily Mail البريطانية، في تقرير لها بعض الصور المخيفة للمباني المغطاة بالثلوج والجليد في منطقة سيمينتوزافودسكي الروسية. والتُقطت الصور لمبانٍ مهجورة في مستوطنة

Read More »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

تقارير ذات صلة