سمكة تشبه التمساح تثير قلق السلطات في سنغافورة

22 فبراير، 2021
- 3:56 م
Share
Share on linkedin
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter

عثرت كارين ليثجوي (31 عامًا)، على سمكة ضخمة تشبه التمساح، جرفتها المياه على شاطئ خزان ماكريتشي في سنغافورة. وصُدمت السيدة «ليثجوي» لاكتشاف هذا المخلوق الذي وصفته بأنه أشبه بكائنات عصور ما قبل التاريخ.

سمكة من فصيلة التمساح

تعيش السيدة «ليثجوي» في آسيا حاليًا، ولكنها من اسكتلندا. وقد وصفت اللحظة الأولى التي صادفت فيها هذه السمكة الغريبة قائلة: «نظر بعض الأشخاص إليها من الممر، لكن كان ذلك بعيدًا جدًا عن رؤية ما كانت عليه. اعتقدنا أنها كانت تمساحًا، لكنه لم يبدو جيدًا تمامًا، لذلك ذهبنا لإلقاء نظرة فاحصة».

اقرأ أيضًا: دراسة حديثة: تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بالعقم

واجه السكان المحليون صعوبة في التعرف على السمكة الغريبة. يؤثر إطلاق تلك الأنواع من الأسماك غير المصرح بها سلبيا على البيئة. حيث تنتج بيضًا سامًا للإنسان. ويبدو أنها تنتمي لفصيلة التمساح، وموطنها جنوب الولايات المتحدة، على بعد 10000 ميل. ما جعل السلطات تتساءل في حيرة: كيف انتهى الأمر هناك؟

سمكة غرائبية تشبه التمساح
سمكة غرائبية تشبه التمساح
نوع من الزواحف

لم يكن تمساحًا! كان مثل شيء قد تراه في حديقة حيوان، بدت منذ عصور ما قبل التاريخ بفكيها وأسنانها الكبيرة. أثناء ذلك، اعتقد عمران قاسم (27 عامًا)، أنها قد تكون نوعًا ما من الزواحف. قال: «بصراحة، بدا وكأنه تمساح، خاصة لأن جزءًا من جسده قد اختفى- ربما أكلته سحلية. كان غريبًا جدًا، لكنه بدا مثل السحلية بفكيها المفتوحين على مصراعيها، لدرجة أنني لم أكن لأخمن أبدًا أنها سمكة».

بيع سمك التمساح يؤثر سلبًا على البيئة

أصدرت وكالة المياه في المدينة (PUB) ومجلس الحدائق الوطنية بيانًا مشتركًا قالا فيه إنهما تعرفا على المخلوق على أنه حيوان التمساح. في حيرة من أمرها حول كيفية وصوله إلى خزان على الجانب الآخر من العالم. وافترضت السلطات أنه تم الاحتفاظ به كحيوان أليف وتم إطلاقه بمجرد أن أصبح كبيرا جدًا.

اقرأ أيضًا: إنسان الغاب وفيلة وحيتان.. مقتنيات نادرة من المتحف الحيواني في الجيزة

تشير التقارير الواردة من وسائل الإعلام المحلية إلى أن تجار الأسماك المحليين يبيعون سمكة التمساح الصغيرة بطول ثماني بوصات (20 سم) فقط مما يجعل هذا التفسير معقولًا. وذكرت السلطات أن إطلاق هذه الحيوانات سيعطل النظام البيئي المائي الحساس، وقد يشكل أيضًا خطرًا على مستخدمي المسطحات المائية.

وبموجب القانون المحلي في سنغافورة، قد يؤدي إطلاق الحيوانات في الخزانات والممرات المائية إلى دفع غرامة تصل إلى 3000 دولار سنغافوري (1600 جنيه إسترليني). ومن الجدير بالذكر أنه تمت إزالة جثة السمكة الآن بواسطة وكالة المياه في المدينة (PUB).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

تقارير ذات صلة