لايف ستايل

أشهر قصص الهروب من السجون

على طريقة الأفلام الأمريكية؛ استطاع ثلاثة مساجين محكوم عليهم بالإعدام؛ الهروب من سجن طنطا العمومي. حيث استطاعوا ثقب جدار السجن، والقفز من خلاله في ساعة متأخرة من الليل بواسطة حبل من ملاءات السرير.

وقد رصدت كاميرات المراقبة عملية الهروب بداية من القفز من أعلى سور السجن. واقتحامهم المنازل المجاورة للسجن، وسرقة ملابس من إحدى الشرفات وارتدائها على عجل ثم انغماسهم في زحام المواطنين في الطريق

ونجحت قوات الأمن في القبض على المساجين الثلاث، بعد تتبع خط سيرهم. حيث تم القبض على أحدهم من داخل شقة شقيقته بمنطقة العجيزي أول طنطا. وضبط الآخرين داخل مصنع طوب مهجور بقرية سنباط التابعة لمركز زفتى.

وتشهد قصص هروب السجناء عبر العالم؛ محاولات مبتكرة، ما بين التنكر وحفر الأنفاق، والهروب بالطائرات. إضافة إلى التفاصيل الذكية والمثيرة والتي مكنت بعضهم من اختراق أعتى السجون المشددة الحراسة في العالم.

سجن المتاهة

يعد السجن الأيرلندي المعروف باسم «المتاهة»، متاهة صاحبة الجلالة (مركز احتجاز لونغ كيش سابقًا، والمعروفة باسم The Maze أو H-Blocks)؛ واحدا من أعتى السجون ذات الحراسة المشددة في العالم. كما أن تصميمه المعتمد على الأسوار العالية التي تصل إلى 20 مترًا؛ تجعل مسألة الفرار منه أمرًا شبه مستحيل. وقد تم استخدامه لإيواء سجناء شبه عسكريين في الفترة من (1971- 2000).

ومع كل هذه الأسوار الشاهقة الارتفاع والحراسة المشددة؛ شهد سجن «المتاهة» فرار 38 سجينًا عام 1983م!

كان السجناء من أفراد الجيش الإيرلندي، واعتمدوا في هروبهم على طريقة عسكرية بعض الشيء. حيثُ استدرجوا الحراس بشكل منظم وتم احتجازهم وتهديدهم، وانتحال هوياتهم. وبعد منتصف الليل بساعات قليلة، فوجئ حراس السجن؛ باستيلاء المساجين على أحد قطاعاته، وتمكنوا من اختراق أسواره، ولم يستغرق منهم الأمر أكثر من 45 دقيقة.

هروب على الطريقة الفرنسية

«إن خدعتني مرة عار عليك. وإن خدعتني مرتين عارٌ عليّ». هكذا ينطبق المثل الأمريكي على أحد أكثر السجناء دهاء، إنه باسكال باييت. والذي استطاع أن يخدع حراس أكبر السجون المشددة الحراسة في فرنسا مرتين.

أجرى “بابيت” محاولته الأولى للهرب من السجن عام 2000. وتمكنت قوات الأمن الفرنسية من القبض عليه. وأُضيف إلى قائمة أحكامه 7 أعوام إضافية عقاباً له. لكنه قبل انقضاء نصف المدة؛ أعاد المحاولة مجددًا عام 2003، باستخدام مروحية مسروقة. وبالفعل نجح في الفرار بعدها طوال أربع سنوات. ورغم أنه خضع لبعض عمليات التجميل من أجل تغيير شكله؛ إلا أنه تم القبض عليه مرة أخرى. ومازالت محاولاته في الهروب من السجن؛ تعد أحد أشهر السيناريوهات إثارة في فرنسا.

الهروب من الكاتراز

يعد سجن الكاتراز واحدًا من أكثر السجناء شهرة في العالم، خاصة بعد تجسيده في عدد من الأفلام التي تحمل اسمه. ويوجد في جزيرة معزولة ضمن حدود سان فرانسيسكو. حيث كان مخصصًا للمجرمين الأكثر خطورة في العالم.

ونسجت حول السجن العديد من الاساطير وبعض القصص الحقيقية، ومن الحكايات التي تظل محل لغز حتى يومنا هذا، تمكن ثلاثة سجناء من الهروب عبر فتحات التهوية واستخدام قارب مطاطي مصنوع من معاطف مضادة للمطر، وختفوا إلى الأبد.

حدثت 14 محاولة للهرب مكونة من 34 سجيناً رسمياً. ومن حينها تم تحويل قصر الكاتراز إلى سجن حربي لأعتى وأكثر المجرمين خطورة في البلاد. ونجح بعض المساجين في الهروب في عمليات تمت في عام 1937 وعام 1962. وتمكن المجرمون من الاختفاء دون أثر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى