سوشيال ناس

شائعة عن ثروة «مؤسس علي بابا» تسببت في نزول صينيين إلى الشوارع

تسببت شائعة عن الملياردير الصيني، مؤسس شركة “علي بابا” العملاقة، جاك ما، في اصطفاف صينيين بأعداد كبيرة عند البنوك، بعدما انتشرت معلومات على شبكة الإنترنت، عن أن جاك ما يوزع مجاناً جزءاً من ثروته على العامة.

 

توزيع أموال

موقع Business Insider الأمريكي، إن الشائعة التي انتشرت عبر تطبيق “We Chat”، زعمت بأن جاك ما سيوزع الأموال على كبار السن الصينيين، بمناسبة العام القمري الجديد، الذي يحتفل به الصينيون في عموم البلاد.

كبار السن

الشائعة قالت إن الملياردير الصيني، خصص مبلغ 200 يوان صيني، أي ما يعادل 30 دولاراً لمن يبلغ من العمر 60 عاماً أو أكثر، على أن يقدموا إثباتاً على أعمارهم، وأن هذا العرض مستمر من يوم 11 فبراير إلى يوم 17 من الشهر نفسه.

 

السلطات تتدخل

مع انتشار الشائعات بدأ صينيون يتوافدون إلى البنوك في أنحاء مختلفة من البلاد، ما دفع السلطات إلى التدخل، وحذرت من أن يقع الناس ضحية احتيال مُحتمل.

هدايا سابقة

وكان جاك ما عبر شركته “علي بابا” قد قدّم العديد من الهدايا للصينيين بمناسبة السنة القمرية الجديدة سابقاً، فخلال العام 2014، قدّم جاك ما “كوبونات” عبر تطبيق “We Chat”، بقيمة 153 ألف دولار.

كان جاك ما قد تصدر حديث الصينيين عندما وجّه الملياردير انتقادات عنيفة للقواعد التنظيمية المالية التي وضعتها الصين، وجاء الرد عنيفاً وخشناً بجملة من الإجراءات وضعت إمبراطوريته المالية في حالة من الفوضى.

وأثار اختفاء مؤسس علي بابا في ظروف غامضة خلال أكتوبر 2020، حالة من الجدل قبل أن يظهر علناً، الأربعاء 20 يناير 2021، عندما تحدَّث إلى مجموعة من المدرسين عبر الفيديو، ليهدّئ بذلك المخاوف حول غيابه غير المعتاد عن الحياة العامة، ويدفع أسهم عملاق التجارة الإلكترونية للارتفاع.

وظهر جاك ما في مقطع الفيديو، ومدته 50 ثانية، مرتدياً سترة زرقاء، وتحدّث من غرفة بجدران رمادية عليها لوحة كبيرة، وبجانبه تشكيلة من الورود. ولم يتضح أين توجد هذه الغرفة.

وكانت شركة علي بابا، جنباً إلى جنب مع عدد من شركات الإنترنت والتجارة الإلكترونية، قد خضعت للتدقيق مؤخراً من جانب هيئات مكافحة الاحتكار في الصين.

وبدأ مسؤولون صينيون أواخر ديسمبر، تحقيقاً في الممارسات المزعومة، المانعة للمنافسة على منصة علي بابا للتجارة الإلكترونية.

 

أضخم شركات العالم

وتُعد شركة جاك ما إحدى أضخم الشركات في العالم، وبدأت الخدمة في جذب العملاء من كل أنحاء العالم.

وبحلول أكتوبر عام 1999، جمعت الشركة 5 ملايين دولار من بنك غولدمان ساكس، و20 مليون دولار من شركة سوفت بانك، وهي شركة اتصالات يابانية تستثمر في شركات التكنولوجيا.

وقررت الشركة أن تبدأ موقع تاوباو، موقع تسوق أسسته الشركة في عام 2003 على غرار موقع eBay. وفي عام 2005، استثمرت “ياهوو” مليار دولار في شركة “Alibaba” مقابل 40% من أسهم الشركة.

وفي يوم 19 سبتمبر من عام 2014، طُرحت الشركة في سوق الأوراق المالية “IPO”، وبهذه المناسبة قال جاك ما إن أكبر ما حصل عليه في هذا اليوم كان ثقة الناس وليس المال.

وحققت “علي بابا” أرقاماً قياسية للمبيعات خلال مهرجان التسوق الخاص بيوم العزاب لعام 2018 الذي وافق 11 نوفمبر، حيث بلغت مبيعاته هذا العام 30.8 مليار دولار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اقرأ أيضا:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى