لايف ستايل

أسبابها نفسية وتسبب تشوه الأصابع.. طرق علاج «قضم الأظافر» عند الأطفال

إذا كان طفلك يقضم أظافره، فهو ليس الوحيد.. هناك حوالي 50% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عاماً يعضون أظافرهم من حين لآخر على الأقل.

وبالنسبة للعديد من الأطفال، تبدأ العادة من عمر السنتين تقريباً. لذلك، تعتبر عادة قضم الأظافر إحدى “العادات العصبية” الأكثر شيوعاً بين الأطفال، تشمل العادات الأخرى اللعب بالشعر ولفه ووضع الإصبع في الأنف ومص الإبهام.

 

لماذا يعض طفلك أظافره؟

يمكن لطفلك أن يقضم أظافره بدافع الفضول أو الملل أو لتخفيف التوتر أو لمجرد أنه أصبح عادة، وقد يعض طفلك أيضاً على أظافره لأنه رآك أنت أو شقيقه الأكبر منه يفعل ذلك.
ووفقاً لموقع Kids Health فإن من 30 إلى 60% من الأطفال والمراهقين يعضون أظافرهم، لذلك طفلك ليس الوحيد وليس حتى حالة نادرة.

 

ويشير معظم الخبراء إلى أن عادة قضم الأظافر تتطور لثلاثة أسباب رئيسية:

الملل: قد يبدأ الطفل الذي يشعر بالملل في قضم أظافره؛ لأنه لا يوجد شيء أكثر إلحاحاً للقيام به.

الشعور بالارتياح: قد يكون قضم الأظافر استجابة للشعور بالتوتر والتخفيف منه.

الاسترخاء: يمص بعض الأطفال إبهامهم لمساعدتهم على النوم، بينما يقضم آخرون أظافرهم لنفس السبب.

 

متى يجب أن يقلق الوالدان من هذه العادة؟

بالنسبة لأخطار قضم الأظافر، فهي بالتأكيد تستحق المحاولة لمساعدة طفلك على التخلص من هذه العادة. لا يمكن أن يتسبب قضم الأظافر فقط في حدوث مشاكل بسيطة مثل الأظافر المشوهة المظهر، والتي قد لا تبدو بسيطة على الإطلاق، ولكنها تؤدي أيضاً إلى الإصابة بالتهابات الأظافر التي تسببها البكتيريا التي دخلت الجلد التالف حول الظفر ومشاكل الأسنان. لذلك هناك بعض الاستراتيجيات التي تساعد الأهل على مساعدة أطفالهم في التخلص من هذه العادة.

في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب قضم الأظافر المزمن (عند المراهقين) في إتلاف أسِرَّة أظافرهم وأسنانهم. وهذا ما يسمى ببلع الفطريات. تظهر الأبحاث أنه يمكن علاجها باستخدام الأجهزة الفموية للمساعدة في التخلص من هذه العادة.

 

طرق مساعدة الطفل

ويتطلب التوقف عن أي عادة جرعة كبيرة من ضبط النفس.. فعندما تتعامل مع طفل صغير يعض أظافره، ستحتاج إلى مضاعفة مقدار ضبط النفس. فيما يلي سبع استراتيجيات ستساعدك:

1. تأكد أن طفلك على علم بالمشكلة

لا يستطيع طفلك التوقف عن العادة إذا لم يكن يعلم أنه يفعلها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون لديهم الدافع للرغبة في التوقف عن قضم أظافرهم.

الخطوة الأولى هي التأكد من أن طفلك على وعي بأن ما يقوم به غير صحي. ساعد طفلك على فهم أن قضم الأظافر عادة تستحق التوقف، خاصة أنها يمكن أن تسبب التهابات ومشاكل في أسنانه. يمكنك أيضاً التحدث معه عن آداب النظافة وعدم لمس الأشياء بالأصابع التي كانت موجودة في الفم.

2. قص الأظافر

لا يستطيع طفلك قضم ما هو غير موجود، لذا حافظي على تقليم أظافره جيداً. يضمن ذلك أيضاً عدم دخول البكتيريا والأوساخ العالقة تحت الأظافر إلى جسم طفلك.

3. إنشاء لغة خاصة بينك وبين الطفل

هذ الاستراتيجية قد تجعل الأمر ممتعاً بالنسبة لطفلك. بدلاً من إخبار طفلك بالتوقف عن قضم الأظافر، اختر رمزاً سرياً يمكنك استخدامه لتذكيره بالتوقف. تتضمن الخيارات كلمة معينة تقولها أو لمسة على الكتف أو صافرة.

4. قدمي البدائل

ساعد طفلك في إبقاء يديه مشغولة بأشياء أخرى. قدم لهم كرات مطاطية أو معجون اللعب أو حتى قطعة من القماش الناعم ليمسكوها. قد يكون هذا مفيداً بشكل خاص إذا قاموا بقضم أظافرهم بسبب التوتر أو القلق.

5. نظام المكافآت

قدم لطفلك جائزة صغيرة أو ضع نجمة على ملصق خاص به لكل يوم لا يعض أظافره. في نهاية الأسبوع، يمكنه اختيار جائزة يريدها. لا يجب أن تكون المكافأة كبيرة، يمكن أن تقوموا بنشاط معاً مثل صنع كب كيك أو القيام بجلسة تلوين مائي أو جلسة طلاء أظافر ممتعة.

6. صناعة أنشطة ممتعة لكسر الملل

إذا كان طفلك يعض أظافره بسبب الملل المتكرر، فاقترح القيام بأنشطة جديدة. كتب التلوين واللعب بالليغو والرمل والسلايم والمعجون، تخدم جميعها غرضاً مزدوجاً يتمثل في تعزيز الإبداع وإشغال وقت طفلك ويديه.

ويمكنك أيضاً صرف انتباه طفلك عن هذه العادة من خلال اصطحابه إلى الحديقة أو العمل معاً على أحجية أو الطبخ أو الخبز معاً.

 

ما الذي يجب أن تتجنب قوله لطفلك؟

في الأيام السيئة التي يبدو فيها أن طفلك يقضم أظافره دون توقف، قد تميل إلى القيام بشيء قد يجعل الأمور أسوأ.

التوبيخ اللامتناهي والمحاضرات الطويلة والصراخ والعقوبات لن تشجع طفلك على التوقف عن قضم أظافره. في الواقع، قد يؤدي الاهتمام السلبي إلى جعل طفلك أكثر تصميماً على القيام بهذه العادة.

بين سن 2 و3 سنوات، يكون طفلك في المرحلة التنموية من الاستقلالية. في هذه المرحلة، طفلك يحاول أن يقوم بكل شيء بنفسه. قد يبدأ الأطفال الصغار الذين لم تُمنح الفرصة للتصرف باستقلالية مناسبة للعمر في الشك في قدراتهم، وقد يؤدي ذلك إلى تدني احترام الذات والشعور بالخزي.

قد يكون الطفل الذي يقوم بالسلوكيات العصبية مثل (لف الشعر، مص الإبهام، اللعب بالأنف) يشعر بالقلق بشأن شيء ما. من خلال قضاء وقت فردي مع طفلك، يمكنك فهم مخاوفه وما يقلقه وإيجاد حل مناسب.

عالج مخاوف طفلك

إذا مر طفلك بتغيير كبير في حياته قد يتسبب ذلك في قلقه، مثل الانتقال من منزل إلى آخر أو بدء حضانة جديدة، وقد يؤدي ذلك إلى ظهور هذه العادة.

عادة ما يتكيف الأطفال بشكل جيد مع الظروف المختلفة في الوقت المناسب، ولكن من المهم منح الكثير من الطمأنينة والاهتمام أثناء اعتيادهم على الوضع الجديد.

إذا كان التغيير أكبر من ذلك، مثل فقد أحد الوالدين أو الطلاق، فقد يستغرق الأمر وقتاً أطول لطفلك للتصالح معه. قد تزداد عادة قضم الأظافر في مثل هذه الأوقات الصعبة، كما ورد في موقع Baby Center.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اقرأ أيضا:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى