سوشيال ناس

بحيرة البلاستيك.. أضخم منطقة ملوثة بالعالم

في غرب بوليفيا، ترى بحيرة «أورورو» مغطاة بجبال من القمامة، والزجاجات البلاستيكية. بعد أن كانت ذات يوم واحة من مشهورة بالجمال الطبيعي، والحياة البرية المزدهرة. تتراكم القمامة في البحيرة عامًا بعد عام حتى أصبحت سلسلة من الجبال جعلت أورورو بحيرة من البلاستيك.

يُعتقد أن أكوام القمامة جاءت من مدينة أورورو القريبة من نهر تاجاريتي. حيث يفرغ السكان نفاياتهم، في الممر المائي الملوث، والذي  ليس له منفذ إلى البحر. وعلى ذلك أصبحت اليوم حوضًا بلا ماء مليئًا بالنفايات البلاستيكية.

بحيرة البلاستيك
بحيرة البلاستيك
المعادن تسربت من المناجم إلى الخزان

تسربت المعادن الثقيلة مثل الكادميوم والزنك والزرنيخ من المناجم القريبة إلى خزان الماء، فأصبحت مياه البحيرة ملطخة بالأسود والبني.

كانت البحيرة، التي تقع على ارتفاع 4 كيلومترات (2.5 ميل) فوق مستوى سطح البحر في جبال الأنديز، معروفة بمجتمعات الصيد فيها وتفتخر بأكبر عدد من طيور النحام في المنطقة.

اقرأ أيضًا: دراسة حديثة: تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بالعقم

قال ليمبر سانشيز، عالم البيئة في المركز البيئي الإقليمي وشعب الأنديز (CEPA): «إن المواد المتسربة من منجم سان خوسيه دمرت نقاء المياه». وأضاف أنه إلى جانب البلاستيك، هناك أيضًا تأثير المياه الحمضية من التعدين الذي أتى من منجم سان خوسيه والذي يفرغ ما يقرب من 365 يومًا في العام في بحيرة أورو أورو.

قال «سانشيز» إن بحيرة أورورو أصيبت بمجموعة قاتلة من التلوث الحضري، وتلوث التعدين، وتغير المناخ. وتسبب ذلك في تقلص البحيرة، وانهيار نظامها البيئي.

بحيرة النفايات البلاستيكية
بحيرة النفايات البلاستيكية
قبل عصر النفايات البلاستيكية

قال المقيم فيسنتي راموس الذي نشأ بالقرب من البحيرة، إنه قبل أن تبدأ النفايات البلاستيكية في السيطرة على البحيرة، كان بإمكانك صيد الأسماك. وأضاف: «كانت هناك طيور من أنواع مختلفة، والآن تموت الطيور بسبب التلوث».

فقدت البحيرة كل مياهها تقريبًا خلال فترة جفاف طويلة في عام 2016. في ذلك الوقت، وصف الخبراء الجفاف بأنه كارثة بيئية ناجمة عن تغير المناخ والاستغلال المفرط لمصدر المياه بواسطة المناجم القريبة. وبدون اتخاذ إجراءات عاجلة، يحذر علماء البيئة، بمن فيهم «سانشيز»، من أن البحيرة قد لا تعود أبدًا إلى مجدها السابق.

اقرأ أيضًا: السماء الخضراء.. مبادرة مصرية لتحويل أسطح المنازل لحدائق نباتية

قررت السلطات المحلية والوطنية تنظيف البحيرة، وتشجيع الحياة البرية على العودة من جديد إلى البحيرة. وقال رئيس بلدية أورورو، ديفيد شوك، إن السلطات تخطط “لإظهار صورة مختلفة” للمنطقة. مؤكدًا: «نعمل دائمًا نيابة عن البيئة. في ثقافتنا يجب أن نقول للمواطنين عدم التخلص من هذا النوع من النفايات».

بحيرة النفايات البلاستيكية
بحيرة النفايات البلاستيكية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى