حكايا ناس

الرئيس السيسي: موكب المومياوات الملكية دليل جديد على عظمة هذا الشعب

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي: «بكل الفخر والاعتزاز أتطلع لاستقبال ملوك وملكات مصر بعد رحلتهم من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية».

وأضاف الرئيس السيسي، في تدوينة عبر صفحاته الرسمية، قائلا: «إن هذا المشهد المهيب لدليل جديد على عظمة هذا الشعب الحارس على هذه الحضارة الفريدة الممتدة في أعماق التاريخ».

ووجه الرئيس السيسي الدعوة لكل المصريات والمصريين والعالم أجمع لمتابعة هذا الحدث الفريد، مستلهمين روح الأجداد العظام، الذين صانوا الوطن وصنعوا حضارة تفخر بها كل البشرية، لنكمل طريقنا الذي بدأناه.. طريق البناء والإنسانية.

وكانت اللجنة المشرفة على عملية إعداد ملوك وملكات مصر، قد انتهت من الاستعدادات اللازمة لبدء عملية نقل المومياوات.

الرحلة الأخيرة

وتبدأ 22 مومياء فرعونية ملكية و17 تابوتا، رحلتها الأخيرة، من ميدان التحرير مرورا بسور مجرى العيون، إلى أن تستقر في متحف الحضارة المصرية بالفسطاط.

فريق ضخم

وأشرف الدكتور مصطفى إسماعيل مدير مخزن المومياوات رئيس معمل صيانة المومياء بمتحف الحضارة، على إعداد المومياوات الملكية، عبر فريق ضمّ 48 شخصا.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية عن إسماعيل قوله، إن عملية حفظ المومياوات تتضمن وضع كل واحدة منها في كبسولة نيتروجين، خالية من الأوكسجين.

وأضاف إسماعيل: “كبسولة النيتروجين تحافظ على المومياوات حتى لا تتضرر من الرطوبة، هذا إلى جانب البكتيريا والفطريات والحشرات”.
ومن مزايا كبسولة النيتروجين أيضا أنها تأتي مغلفة بمادة ناعمة، تعمل على توزيع الضغط، وتقلل من الاهتزازات أثناء عملية نقل المومياوات.

وحدات عرض حديثة

وستحظى المومياوات الملكية عند وصولها إلى متحف الحضارة المصرية، بوحدات عرض تتمتع بذات الظروف والمواصفات التي توفرها كبسولات النيتروجين.

وبحسب إسماعيل فإن وحدات العرض “ستضمن عدم تعرض المومياوات لأي (صدمة) أو تبدل مفاجئ، عند نقلها من الكبسولات ووضعها في تلك الوحدات”.

وسترافق كل مومياء أي متعلقات خاصة تم اكتشافها بجانبها، بما في ذلك توابيتها، كما ستعرض الشاشات المرافقة أيضا الأشعة المقطعية التي تكشف ما هو تحت اللفائف، وأي كسور في العظام أو الأمراض التي أصابت المومياء.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى