لايف ستايل

أرقام قياسية صادمة لفيروس كورونا في يوم واحد.. 900 ألف إصابة

لا تزال جائحة فيروس كورونا تلقي بظلالها على العالم، والتي تدخل في عامها الثاني، منذ تسجيل الإصابة في 17 نوفمبر عاما 2019، في مدينة ووهان الصينية.

ضيفًا ثقيلا يتمنى سكان العالم الخلاص منه، ولكنه لا يزال في موجته الثالثة، على الرغم من طرح العديد من اللقاحات للوقاية منه، إلا أن الأرقام بحسب منظمة الصحة العالمية لا تزال صادمة.

مسحة فيروس كورونا
مسحة فيروس كورونا

استطاع فيروس كورونا أن يغير الكثير من العادات والثقافات لدى سكان الكرة الأرضية، كما أضاف لمظهرهم شيئًا جديد أصبح ملازمًا لهم مثل النظارة الطبية، ورابطة العنق، وهو «الكمامة» والتي تعد وسيلة هامة لتجنب الإصابة بهذا الفيروس.

وبحسب ما ذكرته منظمة الصحة العالمية، أن الجمعة 23 ابريل 2021 شهد تسجيل 894 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا حول العالم، ليصبح الإجمالي 144.358.965 إصابة مؤكد بفيروس كورونا، كما تم تسجيل 3,066,113 حالة وفاة، تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بها.

وذكرت منظمة الصحة العالمية، أنه بانتهاء يوم 22 أبريل، تلقى 102 مليون، و936 ألف، و899 شخصًا لقاح كورونا حول العام.

الكمامة وغطاء الوجه متلازمة جديدة للشعوب
الكمامة وغطاء الوجه متلازمة جديدة للشعوب

إحصاءات عالمية

وعلى مستوى القارات والتقسيمات الجغرافية، فسجلت قارتا أمريكا أعلن نسبة إصابة في العالم بنسبة بلغت 60,513,486 إصابة، وتأتي في المرتبة الثانية أوروبا 50,323,356 إصابة، ثم جنوب شرق أسياء 19,237,975، إصابة، وشرق المتوسط 8,725,431 إصابة، ثم أفريقيا بـ3,260,858 إصابة.

أما على مستوى الدول فتحتفظ أمريكا بالمرتبة الأولى في عدد إصابات كورونا بـ 31,520,213، ويأتي في المرتبة الثانية الهند 16,263,695 ثم تليها البرازل 14,122,795، ثم فرنسا 5,325,495، ثم روسيا 4,744,961.

أعداد كبيرة من المرضى تملأ المستشفيات
أعداد كبيرة من المرضى تملأ المستشفيات

وتعدل دولة ساموا، أقل دولة سجلت إصابات في كورونا بالعالم حيث سجلت حالة واحدة، ودولة فانواتو في أوقيانوسيا سجلت 3 حالات فقط، وجمهورية جزر مارشال، ‏ هي دولة جزر في المحيط الهادئ الغربي سجلت 4 حالات فقط.

وسجلت أول إصابة لكورونا في الصين لرجل يبلغ من العمر 55 عاما، والتي اكتشفت وأبلغ عنها في 17 نوفمبر 2019، ولم يكن يدرك العالم حينها بأن هذا الفيروس سيقلب دول العالم رأسا على عقب، وسيكون بهذه الخطورة.

الأطباء في حيرة من قدرة الفيروس
الأطباء في حيرة من قدرة الفيروس

وذكرت دراسة طبية حديثة أنه على الرغم من العدوى السابقة ووجود الأجسام المضادة، إلا أن التطعيم لا يزال ضروريًا حتى للشباب، لتعزيز الاستجابات المناعية ومنع إعادة العدوى والحد من انتقالها. وأضافوا أن الشباب يجب أن يأخذوا اللقاح كلما كان ذلك ممكنا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى