رأي الناس

حسني ميلاد يكتب: 30 يونيو ثورة شعب أعادت مصر لمكانتها

تحل بعد أيام ذكرى ثورة 30 يونيو التى تعد من أفضل الثورات التى شهدها التاريخ لأنها أعادت مصر، التى تم اختطافها من جماعة إرهابية كانت تخطط للاستيلاء عليها لمده 500 عام قادمة.
شعب مصر العظيم أحس بخطورة هذه الجماعة وقرأ أفكارها مبكرًا، وشاهد تصرفات أفرادها فى السيطرة على مقاليد الأمور، والتغلغل فى مفاصل الدولة والإعداد لاستبعاد الشرطة والجيش من المشهد واستبدالهم بالقوات النظامية والحرس الثوري كما فى إيران.
فخرج عن بكره أبيه ورفض حكم الجماعة، حتى لو كانت تتخذ من الدين شعار لها ورأوا انهم انخدعوا بالشعارات الدينية.
وأمام هذه المطالب الشعبية لبى الجيش المصرى الوطنى النداء وخرج من بين صفوفه قائد عظيم هو المشير عبد الفتاح السيسي، و وضع روحه على كفه وجمع قادة الأمة ليعلن خلاص الشعب المصرى من هذا الكابوس ويضع خارطة الطريق للمستقبل.

اقرأ أيضاً: 7 سنوات في حكم «السيسي» قضت على طوابير الخبز واختفاء السلع

ومنذ ذلك التاريخ الذى لا ينسى وهو يقود معركة مصر ضد الإرهاب فى كل بقاع المحروسة، وخاصة سيناء التى جعلوا منها وكرًا للإرهابيين، وكان الدم والقتل والتفجيرهو منهج تلك العصابة لا فرق بين مسيحى ومسلم وبين مسجد وكنيسة .
ولولا لطف الله ووعده بحمايه مصر لأصبحت فى وضع مثل باقى بلدان ثورات الربيع العربي، ومنها سوريا وليبيا والعراق وانقسمت إلى فرق تتقاتل مع بعضها فيما يسمى حرباً أهلية.
والان بعد مرور 8 سنوات على ذكرى ثورة 30 يونيو؛ و7 سنوات على تولي الرئيس عبد الفتاح السيسى مقاليد الحكم والمسئولية الكبيرة التي فوضه الشعب لتوليها؛ أرى أن مصر استعادت هويتها ومكانتها التى تستحقها بين دول العالم واحتلت الريادة على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا وتثبت للعالم كل يوم إنها الدولة المحورية فى المنطقة التى لا غنى عنها لاى قوة عظمى.
يعجبنى قول الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كل مناسبة :« طول ما احنا مع بعض محدش يقدر علينا .. بيكم أقدر اغلب الدنيا ومصر تبقى قد الدنيا».
ويؤكد على ضرورة التلاحم بين أبناء الوطن ويعمل على ترسيخ مبدأ المواطنة بالقول والفعل، كل عام وشعب مصر وقائدها بخير وإلى التقدم والسلام بمشيئة الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى