سوشيال ناس

العاصمة الإدارية الجديدة.. بداية عهد الجمهورية الثانية

وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، بأنه ميلاد دولة جديدة، وبمثابة إعلان جمهورية ثانية. فماذا تعرف عن العاصمة الإدارية الجديدة؟

كيف بدأ المشروع؟

بدأ مشروع العاصمة الإدارية الجديدة منذ قرابة ست سنوات، تحديدا فى مارس 2015، ومن مدينة شرم الشيخ حيث أعلن الرئيس السيسي خلال مؤتمر (دعم وتنمية الاقتصاد المصرى) عن مشروع «إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة» لمصر، لتكون عاصمة عالمية وبؤرة النشاط الاقتصادي.

ويقع المشروع على مساحة حوالى (170) ألف فدان. وتقع العاصمة الإدارية على بعد 45 كيلومترا من وسط القاهرة و80 كيلومترا من السويس و55 كيلومترا من خليج السويس، وتتميز بموقعها القريب من مشروع تنمية قناة السويس، كما تقدر استثمارات المرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية الجديدة بنحو 400 مليار دولار ، حسبما ذكر موقع الهيئة العامة للاستعلامات.

العاصمة الادارية الجديدة
العاصمة الادارية الجديدة

ويهدف مشروع العاصمة الإدارية الجديدة إلى تأسيس مدينة إدارية اقتصادية جديدة مما يساهم فى توسيع الحيز العمرانى ،و تفريغ العاصمة الحالية من التكدس والازدحام ،بالإضافة إلى خلق منطقة جديدة جاذبة للاستثمارات، فضلا عن توفير نحو  مليوني فرصة عمل جديدة، وتنفيذه بأيادي المصريين بنسبة 100%.

اقرأ أيضا: مع قرب الانتقال للعاصمة الإدارية.. ما هي مبادرة «سكن لكل المصريين»؟

ومن المخطط أن يضم المشروع عدة مشروعات، أبرزها: تأسيس مركز إداري يضم أماكن لقصر الرئاسة والبرلمان والحكومة وحيا دبلوماسيا، و مطاراً دوليا ، و أكبر حديقة على مستوى العالم، بالإضافة إلى تأسيس مناطق عمرانية على مساحة تقدر بنحو 460 كيلومترًا مربعًا ، تضم 25 حيًا سكنيًا ، ونحو 1.1 مليون وحدة سكنية ،و40 ألف غرفة فندقية ، ونحو 10 آلاف كيلومتر من الطرق.

كما تشمل العاصمة الجديدة إنشاء منطقة للتكنولوجيا والابتكار ومجموعة من الجامعات ،ومصانع “سوفت وير” لتكنولوجيا المعلومات ومركزًا للتجارب،وسوف تعتمد المدينة على الطاقة الجديدة والمتجددة ، وسيتم توفير جميع المرافق الخدمية،وكافة أشكال المواصلات سواء النقل الجماعي أو مترو الأنفاق أو القطارات الكهربائية فائقة السرعة.

أكبر مسجد وأكبر كنيسة

وفي العاصمة الإدارية الجديدة، تجد أكبر مسجد، وأكبر كنيسة في الشرق الأوسط، والعالم العربي؛ متجاوران، في رسالة سامية ترسلها مصر إلى العالم. وتصل مساحة «كاتدرائية ميلاد المسيح» إلى 15 فدانا، بما يقرب من 63 ألف متر مربع، وتتكون من أكثر من مرحلة، المرحلة الأولى عبارة عن الكاتدرائية على مساحة 7500 متر مربع، وتتضمن مقرا للصلاة يسع نحو 12 ألف مصل، وتبلغ مساحتها 4 أضعاف الكاتدرائية المرقسية في العباسية.

كاتدرائية ميلاد المسيح

وقام أكثر من 40 رساما  برسم الجدران والقبة الأكبر في الشرق الأوسط بأيقونات السيد المسيح والعائلة المقدسة. أما منطقة الهياكل تتكون من الهيكل الرئيسى قبة بقطر 15 مترا وقباب الهياكل الجانبية بقطر 10 أمتار، تم تصميم عدد 2 منارة ملحقة بمبنى الكاتدرائية، تم تصميم المنارة بتشكيل من عناصر من العمارة القبطية.

اقرأ أيضا: تديرها التكنولوجيا.. «العاصمة الإدارية» أكبر مدينة ذكية فى الشرق الأوسط

أما مسجد “الفتاح العليم”، فهو يمثل أحد أكبر المساجد في العالم بسعة ۱۰۷ آلاف مصلٍ، ويعتبر المسجد درة العمارة الإسلامية الحديثة. واستغرق بناء المسجد نحو عام ونصف العام، بدءًا من يوليو عام ٢٠١٧ وحتى ديسمبر عام ٢٠١٨. وبلغ عدد الفنيين والمهندسين والعمال فيه نحو ١٥٠٠ عامل.

مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة

وأُقيم مسجد «الفتاح العليم» على مساحة تبلغ نحو ٢٥٠ ألف متر مربع، ويبلغ طوله نحو ٥٠٠ متر، وعرضه ٥٠٠ متر. وترتفع مآذنة المسجد بطول ١٤٠ مترا، ويتضمن مجموعة من القاعات الضخمة للاحتفالات والمناسبات وتحفيظ قرآن للرجال والسيدات والأطفال، وفقا للموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية.

الحي الحكومي

يقع الحي الحكومي في منتصف الجانب الشرقي من العاصمة علي مساحة 360 فداناً، وتمثل نسبة المباني منه 20% فيما تتوزع النسبة الباقية بين المسطحات الخضراء والطرق، ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة إنشاء وتأسيس هذا الحي قرابة 50 مليار جنيه، تم تدبيرها من حصيلة بيع الأراضي بالمدينة، وتم توفير تلك النفقات لخزانة الدولة.

ويبلغ عدد الشركات التى تعمل فى الحى السكنى والحكومى أربع شركات وهى ” المقاولون العرب ، وطلعت مصطفى وتحالف أوراسكوم أبناء علام وكونكورد”.

الحى الحكومى بالعاصمة الادارية الجديدة

وصرح اللواء خالد الحسيني المتحدث، باسم العاصمة الإدارية الجديدة، أن الحي الحكومي أو حي الوزارات يتواجد على ما يقارب ألف فدان، ويضم مقر لمجلس الوزراء بالإضافة إلى 34 مبنى للوزارات المختلفة. وأضاف الحسيني في تصريحات تلفزيونية أن نسبة التنفيذ في الحي الحكومي يتجاوز 95%، ويتبقى تدشين المنظومة الذكية داخل المباني.

وعن موعد استقبال الموظفين الحكوميين الجدد في مقر الحي الحكومي في العاصمة الإدارية؛ كشف الحسيني أنه من المتوقع استقبال أول دفعة من الموظفين في شهر أغسطس المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى