حكايا ناسلايف ستايل

سامر نصري.. الإسكندراني الموهوب بتصميم الأزياء والحقائب

الموهبة الحقيقية لا يمكن دفنُها، تماما كالتي تسري في دماء الشاب المبدع سامر نصري، من محافظة الإسكندرية، والذي تفجرت لديه موهبة تصميم الأزياء وحب الإكسسوارات منذ الصغر، وفي لحظة حاسمة استطاع أن يختار تغيير مسار دراسته تمامًا حتى يقترب أكثر من تحقيق حلمه.

فستان من تصميم سامر
البداية من ماكينة الخياطة

يقول سامر نصري، 22 عاما، لمنصة «الناس. نت»، إنه انجذب إلى عالم الأزياء والموضة، منذ أنا كان في العاشرة من عمره، من خلال عروض الأزياء التليفزيونية. وفي إحدى المرات، دفعه الفضول والشغف بالاكتشاف إلى الجلوس خلف ماكينة الخياطة في منزله، وبدأ التعلم خطوة بخطوة مع بعض التوجيهات من والدته.

يقول سامر نصري: «الموهبة نعمة من الله، لم أرد أن أتركها أبدا». ويوضح أنه بعد المرحلة الثانوية، وبخاصة في فصل الصيف، بدأ في رسومات لتصميمات للملابس، مجملها من عالم الفساتين. وكان أول إنتاجه لأفراد أسرته، وبالتحديد شقيقتيه هبة وسمر، واللتين شجعنه منذ اللحظات الأولى. فقد استعانت به «هبة» في وضع تصميم لطرحة زفافها، ولا تخفي فخرها بأخيها عندما كانت تشتري ملابس جهازها، وتستعين بخبرته في اختيار أفضل الموديلات.

فساتين من تصميم سامر نصري
من تصميمات سامر نصري
تعليقات سلبية

لم يتوقف الأمر على تشجيع الأسرة، بل إن ما زاد من حماسه في أحد الأيام، عندما لمس انتقادات من البعض بأنه موهوب في صنعة ربطها المجتمع بالنساء، أو أنها لم تعد مهمة أمام طوفان الملابس الجاهزة للشراء. ويقول سامر نصري: «قليلون من يقولون ذلك؛ والغالبية تشجعني».

فستان من تصميم سامر

ويعلن الشاب عن حبه لتصميم الملابس، لا يخفي كذلك حبه للهندسة منذ صغره، وحلمه هو وشقيقه التوأم في الالتحاق في الكلية المخصصة لطلبة علمي رياضة، يقول إنه فكر أن موهبته في التصميم لن تكون لها دراسة منفصلة، فحتى كليات الفنون الجميلة لن تكفي لموهبته كما يرى، فآثر أن يتعلم الهندسة، ويحتفظ بالتصميم كموهبة وطموح مقبل.

سامر نصري طالب في كلية الهندسة

التعلم الذاتي هو كلمة السر

خطوة بخطوة، يستعين سامر نصري بعالم الإنترنت من أجل تعلم المزيد في عالم تصميم الأزياء، مثل مواقع يوتيوب وغيرها، فيما تحمس منذ فترة إلى عالم مشابه وهو تصميم الإكسسوارات، واستخدام أدوات التطريز في صناعة الحقائب.

اقرأ أيضًا: تهدد الإنجليزية.. تزايد عالمي في تعلم اللغة الصينية

يقول سامر نصري: «أعتبر نفسي مسؤولًا عن الأوتفيت (المظهر الكامل) للشخص، الأزياء والشنط وخلافه. أشعر بالفرح والغبطة من أنني جزء من حياة شخص ما، خاصة وأنا أراه يرتدي ملابس من تصميمي».

أحد المشغولات اليدوية لسامر

يشعر سامر نصري أن مجال تصميم الأزياء ليس له حدود. ويحلم بأن يكون في شهرة وعالمية عدة مصممين أزياء مثل زهير مراد وإيلي صعب. ولذلك اتجه لتأسيس (براند) خاص به باسم «Sam’s weave». ويضيف: «رغم دراسة الهندسة، إلا أنني أفضل العمل في التصميم والتطريز، وأحاول بقدر الإمكان استغلال الوقت وسط دراسة الهندسة حتى أتفرغ تمامًا للتصميم».

أحد تصاميم سامر نصري

ملابس وإكسسوارات من تصميم سامر نصري
ملابس وإكسسوارات من تصميم سامر نصري

أحد تصاميم سامر نصري

اكسسوارات من تصميمه

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى