حكايا ناس

ذوي القدرات الخاصة في معرض الكتاب.. لعب وجد وإبداع

كشفت الدورة الـ 52 من معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؛ والتي اختتمت في 15 يوليو الماضي، عن العديد من الخطوات التنظيمية غير المسبوقة، بداية من تخصيص المنصة الإلكترونية، والحرص على تطبيق الإجراءات الاحترازية، وحتى دعم جناح ذوي القدرات الخاصة في معرض الكتاب.

تحت لافتة بعنوان «في القراءة حياة»؛ في منتصف القاعة 3 بالتحديد، تطالعك سيدة أربعينية كفيفة، تعمل على صناعة حامل جرائد من البامبو، مستخدمةً حاسة اللمس. وبمجرد أن تنتهي منه؛ تضعه إلى جانب المعروضات التي شاركت بها رفقة زميلاتها في جمعية «النور والأمل» للكفيفات.

جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب
جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب

في ركن ذوي الإعاقة 

تقول هناء عبد الله، إحدى عضوات جمعية النور والأمل للسيدات الكفيفات، في حديثها إلى «الناس. نت»، إن تعتبر نفسها في الفترة التي تشارك فيها في فعاليات معرض الكتاب بالمشغولات التي تمت صناعتها من البامبو مع عضوات الجمعية الأخريات، أنها سفيرة الكفيفات التي تنقل روح الإبداع بهن إلى قلب أكبر تجمع ثقافي في المنطقة العربية.

اقرأ أيضًا: الإرادة السياسية وحقوق الأشخاص.. ذوي الإعاقة بين المكتسب والمنتظر

وتقول هناء عبد الله: «وأنا بشارك هنا لأول مرة في معرض الكتاب تحت قيادة الجمعية، والمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة. عندنا في الجمعية أقسام متنوعة منها البامبو والسجاد والديكور والخياطة، ولكن نظرًا لضيق المكان؛ فشاركنا بالبامبو فقط».

في جمعية النور والأمل التي تقع في قلب العاصمة وتدعم السيدات الكفيفات اللاتي لديهن مهارة صناعة المشغولات اليدوية، تصنع «هناء» رفقة صديقاتها العديد من المشغولات والمنتجات التي ما إن نظرت إليها لا تصدق أنها صُنعت بيدي شخص كفيف. المنتجات التي تعرضها هناء في ركن ذوي القدرات الخاصة من أسبتة للجرائد وباسكيت القمامة وسلة للفاكهة والخبز وغير ذلك غاية في الدقة والإبداع، وهذا ما أشارت إليه «هناء» بقولها: «عندنا البامبو فيه فن، لما الناس بتشوف شغلي هنا في المعرض رد فعلهم جيدا جدا يكفي إن هما بيشجعوا المنتجات اليديوية اللي بنعلمها وبيكونوا فخورين بيها فبكون مبسوطة برد الفعل وبيقى على تعبيرات الناس».

جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب
جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب

المنتجات التي يتم عرضها خلال الـ 15 يوم مدة فاعليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الثانية والخمسين، والتي يقف الكثير من الزائرين مشدوهين أمامها لم تكن وليدة الصدفة أو صُممت فقط من أجل أن تُعرض في أرفف المساحة المخصصة لذوي الإعاقة البصرية في معرض الكتاب، فهناء التي تجلس خلال اليوم لتستقبل الزائرين، تؤكد على أن العمل يتم على مدار ثلاثة أشهر متواصلة بعد كورسات مكثفة تصل إلى 15 يوما، يتم فيها تعليم الكفيفات فيما بينهن.

اقرأ أيضًا: من رحم المعاناة.. قصة أول «براند» ملابس مصري مخصص لذوي الإعاقة

تقول هناء: «أول ما بدأت اشتغل في البامبو مكنش فيه صعوبة لأنه كتعليم المكفوفين لبعضنا مبيبقاش فيه صعوبة، لأن الكفيف بيقدر يوصل للكفيف التعليم أفضل، فيه ناس مبصرة بتعلم وتوصل لكن أنا بشوف تعليم الكفيف للكفيف أفضل».

توجه هناء من داخل فعاليات معرض الكتاب رسالة إلى كل كفيف وكفيفة في مصر قائلة: «أنا بوجه رسالة لكل كفيف أنا بقول له إنه هو لازم يخرج ويتعايش مع مجتمعه ويعرف إن هو إنسان فعال وبيشتغل وبيبدع بجد فيه إبداع بجد على أرض الواقع».

جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب
جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب
لعب وجد في جناح ذوي القدرات الخاصة

لم يكن ركن جمعية النور والأمل وحده هو ما يخطف أنظار الزائرين والعابرين يوميا من مبنى رقم ثلاثة بمركز مصر للمعارض الدولية، حيث تقام فاعليات معرض الكتاب في دورته غير العادية في ظل تحديات فيروس كورونا، ففي أحد جنبات الجناح يجلس طارق صلاح الدين ابن محافظة سوهاج بصعيد مصر الذي أتى إلى القاهرة من اجل أن يكون المتحدث باسم الجمعية التي تقدم خدماتها لغير المبصرين، يقول طارق للناس.نت :”المركز بيخدم 3 محافظات في صعيد مصر وهم سوهاج و أسيوط وقنا بشكل مباشر، إحنا مشاركين لأول مرة في معرض القاهرة الدولي للكتاب، مشاركين بمجموعة من المنتجات اللي هي بتيسر على الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية لأن احنا هدفنا توفير احتياجات ضرورية لذوي الإعاقة البصرية”.

في الأرفف المتواجدة خلفه يتواجد عدد من الروايات العربية الشهيرة والمترجمة التي تمت ترجمتها على طريقة برايل، فهذه الخدمة ضمن مبادرة لدمج المكفوفين مع المبصرين، فإلى جانب الروايات والكتب على طريقة برايل، يشير طارق إلى عمل المركز لـ “منيو” مطاعم حخاص بالمكفوفين، فيقول :” إحنا عاملين منيو دامج للاشخاص ذوي الإعاقة البصرية ومتوفر في الثلاث محافظات اللي بنخدهم لعدد 18 مطعم وعندنا استعداد نتعاون مع أي مطعم يشارك في مبادرة صديق لذوي الإعاقة”.

جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب
جناح ذوي القدرات الخاصة بمعرض الكتاب

ولأول مرة في معرض الكتاب، يشير طارق إلى توافر كراسات تلوين للأطفال المكفوفين، فضلًا عن تواجد عدد من الألعاب التي تعتمد على الملمس أكثر من الصورة مثل ألعاب الشطرنج والكوتشينة وكونكت فور وغيرهم. يوضح طارق أيضا إلى أن الجمعية وفرت للمكفوفين من زائري المعرض قصص الأطفال المدمجة والتي تقدم الخدمة للقارئ الكفيف والمبصر أيضًا.

و انطلق معرض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته الـ 52، يوم الخميس 1 يوليو، ويستمر حتى 15 يوليو. وهي دورة استثنائية، تضعها الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، تحت ضغط تقليل الازدحام، ما أدى إلى إلغاء الفعاليات، والندوات، وحفلات التوقيع، وقصر المعرض على بيع وشراء الكتب فقط، بحد أقصى لدخول الجمهور لا يتجاوز 100 ألف زائر يوميًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى