سوشيال ناس

«تخلص منها فوراً» خطورة كبيرة لعظمة كتف الأضحية.. وفاعليتها في السحر الأسود

ذبح الأضاحي من الشعائر الأساسية للاحتفال بعيد الأضحى المبارك، إلا أن التخلص من عظام الأضحية يجب أن يتم باهتمام كبير حتى لا يتم استخدامها في أعمال السحر، لذلك أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعية الأيام الماضية تحذيرات بشأن استخدام عظمة كتف الأضحية في السحر الأسود وطالبوا المضحين بضرورة تكسيرها كي لا يستغلها الدجالون في أذية الناس.

وقال البعض إن الدجالين يستغلون فرصة عيد الأضحى لجمعها، لاستغلال كتف الأضحية في أذية الناس والتي قد تصل في بعض الأحيان للقتل.. ومن جانبه يقول الشيخ سليمان: «يسعى الساحر للحصول على هذه العظمة سليمة من أي كسر ويدفع فيها الأثمان الغالية حتى يكتب عليها الطلاسم والتعويذات السحرية ويقدمها للجن بغرض إيذاء الشخص المراد عمل سحر له ومن ثم يدفن العظم في المقابر أو يطحنه ويرشه على مفترق الطريق لتنشيط السحر وتفعيله».
وتابع: «يشعر المسحور بسحر العظام بتنشج في الجسد وآلام موجعة في المفاصل وسائر عظام الجسم ويحس وكأن النار تشتعل في هيكله العظمي وقد يصل الأمر إلى أن يصاب المسحور بالشلل ليموت دون أن يكتشف الأطباء سبب مفارقته الحياة».

عظمة كتف الأضحية
عظمة كتف الأضحية

فيما نبه الراقي الشرعي محمود عبد الرشيد فتيان تنبيها للجزارين والمضحين عبر حسابه على فيسبوك جاء فيه: «لا تبع هذه العظمة لأحد ولا تتركها إلا بعد كسرها لأن السحرة تفعل عليها أخطر الأسحار، وكلما جفت تلك العظمة كلما اشتد الألم بالمسحور وتعب حتى يموت ببطء».

عظمة الكتف
عظمة الكتف

كتابة الطلاسم

ومن جانبه قال أحمد مدكور شيخ أزهري، أن للساحر عدد من الوسائل المختلفة لكتابة الطلاسم، ولا تتوقف على هذه العظمة.
فيما قال إبراهيم سعده، جزار، توارث المهنة من آبائه وأجداده، إنه يتخلص من هذه العظمة بالفعل، لأنه علم منذ عمله بالجزارة أنها تعتبر وسيلة لكتابة أعمال السحر عليها، متابعا: «أنا كبرت ولقيت أبويا وجدي بيرموها وعرفت منهم إن في ناس بتاخدها تعمل عليها أعمال سحر عشان تأذي غيرها، وأنا اتربيت على كده، واتعودت اتخلص منها».
ويعلم صلاح إسماعيل، جزار،  تلك المعلومة منذ عمله بالجزارة، لكنه لا يؤمن بصحتها: «بسمع إن في جزارين غيري بيرموها بس أنا عمري ما عملت كده لأن السحر ممكن يتعمل على أي حاجة مش شرط العضمة دي».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى