سوشيال ناس

منها عدم تناول الحليب.. أبرز الخرافات عن حصوات الكلى

حصوات الكلى من المشكلات الصحية الشائعة، تتكون في جسم الإنسان، لعدة أسباب ولها العديد من الأعراض مثل الحمى والقشعريرة وآلام حادة في المعدة مما دفع البعض لإطلاق العديد من النصائح لعلاجها منزلياً إلا أنها، غالباً ما تكون غير آمنة وغير مثبتة علمياً، وقد تؤدي أحياناً إلى نتائج عكسية وخطيرة.

 الحليب والفيتامينات

يعتقد البعض أن تناول الحليب يسبب حصى الكلى نظرا لاحتوائه على الكالسيوم لكنها في الواقع خرافة غير صحيحة، فلا توجد أي أبحاث علمية تثبت أن منتجات الألبان، يمكن أن تزيد من خطر تكوين حصوات الكلى، بل كشفت دراسات أخرى في المقابل أن التقليل من استهلاك منتجات الألبان يزيد خطر تكوين حصوات الكلى.

اقرأ أيضا:عادات غذائية تقلل أمراض السكر والسمنة القلب والكلى

أيضا التقليل من تناول الكالسيوم، لا يقلل من تكوين الحصوات المحتوية على الكالسيوم فهي من الشائعات الخاطئة التي قد تأتي بنتائج عكسية، ما يسبب مشاكل صحية خطيرة، حيث يحتوي الجسم على خزان طبيعي من الكالسيوم في شكل عظام وفي حال عدم تناوله بشكل صحيح داخل النظام الغذائي اليومي، فسوف يمتصه الجسم من العظام، حتى يحافظ على مستويات الكالسيوم في الدم وبالنالي يقلل من كثافة العظام.

اقرأ أيضا:عادات خاطئة تؤدي إلى «الفشل الكلوي»

وإلى ذلك نصح الأطباء باستهلاك الكمية الغذائية الموصى بها من الكالسيوم يومياً، والتي تبلغ حوالي 1 إلى 1.2 غرام يومياً.

مكملات-غذائية

من الخرافات أيضا التي قد تسبب حصى الكلى هي تناول مكملات الفيتامينات فجميع الفيتامينات ليست آمنة تماما، خصوصاً إذا كان الشخص قد عانى منها في الماضي أو يعاني من حصوات الكلى في الوقت الحالي فقد يتعرض هؤلاء الأشخاص لخطر أكبر بتكوين حصوة مرة أخرى إذا كانوا يتناولون مكملات فيتامين سي أو الكالسيوم على شكل أقراص وأحياناً جرعات عالية من فيتامين د.

نصائح غير صحيحة

ولا يتوقف الأمر فقط عند عدم تناول الحليب أو الفيتامينات أو الكالسيوم بل امتد كذلك إلى انتشار بعض الطرق والنصائح لإذابة الحصى، إلا أن ذلك غير صحيح على الإطلاق، فحصى الكلى تشبه الأحجار التي لا يمكن إذابتها عن طريق تناول أي دواء أو أي علاج منزلي، فلا يوجد دواء مثبت حتى الآن في أي بحث علمي يمكن استهلاكه لإذابتها.

حصوات الكلى

كذلك القول بأن كل حصوات الكلى تحتاج علاجاً، لكنها معلومة خاطئة لأن علاجها في الحقيقة يعتمد على حجمها وموقعها وأيضاً على حدة أعراضها، نظرا لأن معظم حصى الكلى صغيرة جداً ولا تتطلب عادةً أي علاج، إذ لا ينصح بأي علاج طبي أو جراحي لحصى الكلى الصغيرة، بينما التدخل الجراحي أو الطبي مطلوب فقط لحصى الكلى العالقة في الأنابيب والتي تسبب أعراضاً أو حصوات الكلى الكبيرة.

حصوات الكلى

وأخيرا الشعور بالألم أحد أعراض تكوين حصوات الكلى لكن ذلك ليس التأثير السلبي الوحيد لحصوات الكلى لأنها في الواقع تتسبب في مجموعة متنوعة من الأعراض وقد تؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة إذا تم تجاهلها، فضلا عن تسببها في انسداد أنبوب البول، ومن ثم تورم الكلى وتراكم البول ما ينتج عنه زيادة الضغط داخل الكلى، وقد يتسبب ذلك في تلفها وفشلها بالنهاية في القيام بوظيفتها التي تنخفض تدريجياً مع الوقت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى