لايف ستايل

قطاع الترفيه السعودي.. خطوات على طريق النهضة الشاملة

يعد قطاع الترفيه السعودي واحدًا من أهم الأعمدة الرئيسية في رؤية المملكة العربية السعودية 2030. ولذلك تسعى الحكومة السعودية إلى رفع مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، رغبة منها في تعزيز اقتصادها وتنويع موارده، وجريان التدفقات النقدية في روافدَ وقطاعاتٍ أخرى غير النفط والغاز.

وفي مداخلة مع قناة «العربية»، قال تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه في السعودية، إن قطاع الترفيه سيكون منافسًا قويًا للأسهم والعقارات في المملكة. وسيشكل مصدرًا رئيسيًا للدخل مع السياحة. مشيرًا إلى أن الحكومة السعودية تحرص على دعم قطاع الترفيه السعودي وتشجع على زيادة الاستثمار فيه.

تركي آل الشيخ
تركي آل الشيخ
صناعة الترفيه.. البديل الجديد للنفط 

وتشير بيانات هيئة الترفيه السعودية، إلى أن عدد الفعاليات الترفيهية لسنة 2019م وصل إلى 690 فعالية ترفيهية، مقارنة بـ 547 فعالية ترفيهية في عام 2018م. وهكذا تمضي المملكة من خلال قطاع الترفيه السعودي، في طريق بناء اقتصاد قوي مستدام في مجال الترفيه.

اقرأ أيضًا: بعد سنوات من الخصام.. أول حفل يجمع بين وائل كافوري وإليسا

يقول رامي شعلان، الرئيس التنفيذي لشركة «مشروعك» للاستشارات الاقتصادية وأبحاث السوق لـ «الناس. نت»: «لقد تنبّهت الحكومة السعودية إلى القطاعات غير النفطية، حيث وجدت أنها تفقد ما يقرب من 78 مليار ريال سعودي سنويًا بسبب غياب المجال الترفيهي. وهكذا شرعت بالفعل في إنشاء صَرْحيْن كبيريْن: الهيئة العامة للترفيه عام 2016م، وشركة مشاريع الترفيه السعودية عام 2018م. فضلًا عن قيامها مؤخرًا بإصدار قوانين محفّزة وتشريعات الجديدة، تهدف إلى إفساح المجال أمام القطاع الخاص للمشاركة في تنمية قطاع الترفيه السعودي».

قطاع الترفيه السعودي في عيد الأضحى

300 صالة عرض سينمائي

اتجه قطاع الترفيه السعودي، مؤخرًا؛ إلى بناء كيانات ترفيهية جديدة، مثل الاتحاد السعودي للشطرنج، ونادي الإبل، ونادي الصقور. بالإضافة إلى التوسع في بناء متاحف جديدة في عسير، وتبوك، والجوف وغيرها. وحرصت هيئة الترفيه السعودية على رفع الحظر عن السينما، وافتتاح عدد من صالات العرض، وتخطط إلى افتتاح 300 صالة عرض سينمائي، مع أكثر من 2000 شاشة خلال 10 سنوات.

اقرأ أيضًا: ثورة البوليمر.. متى تلحق مصر بالسعودية في طرح العملة البلاستيكية؟

بالإضافة إلى ما سبق؛ راحت السعودية تجيِّش إمكاناتها وتحشد ثرواتها من أجل مشروعين عظيمين، هما: مشروع القدية، ومشروع البحر الأحمر، ويقع الأول على مساحة تبلغ 334 كيلو مترًا مربعًا ويتوقع منه عند اكتماله أن يدرَّ دخلًا سنويًا، يقدر بنحو 17 مليار ريال، أما الثاني فيمتد على مساحة تصل إلى 34.000 كيلو مترًا مربعًا ويتوقع الخبراء عند اكتماله أن يساهم المشروع بدخل سنوي للمملكة، يقدر بما قيمته 22 مليار ريال علمًا بأن المشروع الأول سيوفر 57 ألف، والثاني 70 ألف فرصة عمل للشباب السعودي.

رامي شعلان مدير شركة مشروعك
رامي شعلان مدير شركة مشروعك
123 مليار و450 ألف فرصة عمل

يقول رامي شعلان، لـ «الناس. نت» إن الاستثمار في قطاع الترفيه وأنشطته سيكون مُجديًا لروّاد الأعمال في القطاع الخاص من ناحية العوائد المادية، حيث تعمل الدولة السعودية بدأبٍ على تطويره وتشجيع مواطنيها على زيادة الإنفاق الترفيهي. مشيرًا إلى أن حجم الإنفاق السياحي المحلي في السعودية لعام 2019م، وصل إلى ما يقدر بــ 53 مليار ريال سعودي، وحوالي 70 مليار ريال سعودي بالنسبة لإنفاق السياحة المغادرة في نفس العام.

اقرأ أيضًا: دراسة جديدة تؤكد وجود علاقة بين الأنشطة الترفيهية وتقليل خطر الإصابة بالخرف

ويشير «شعلان» إلى أن تطوير قطاع الترفيه السعودي، ساعد في تحقيق قفزات اقتصادية فارقة في قطاعات أخرى مثل: السياحة، والتشييد والبناء، والضيافة والإيواء، والنقل والمواصلات. وبالنسبة للسياحة الوافدة إلى السعودية فقد زادت مواردها بحوالي 100 مليار ريال سعودي خلال عام 2019 فقط. ونتيجة لكل ذلك يمكن القول إن قطاع الترفيه السعودي سيوفر حوالي 450 ألف فرصة عمل بحلول عام 2030م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى