رأي الناس

مثلث الزواج الناجح 

قد يتعجب القارئ من هذا العنوان هل الزواج ثلاثى الأبعاد أم بين طرفين فقط؟، ومن هنا تبدو المشكلة، اذا كان الزواج بين طرفين فهو عبارة عن عقد اجتماعي يضم بنود يتفق عليها الطرفان أمام شهود، وعلى أساسه يقبلان العيش المشترك، وتكملة رحلة الحياة ومنهم من ينجح وآخرين يتعثرون فى بداية الطريق أو بعد قطع جزء كبير منه. ومنهم من يكمل المشوار بضيق وتذمر من أجل الأولاد والعشرة أو على مضض.

لكن الزواج الثلاثى الأطراف عبارة عن مثلث يمثل الله رأسه والزوجين فى قاعدة المثلث من الطرفين، فإذا اقترب كل منهما إلى الله على رأس المثلث نجدهما يقتربان من بعضهما، ويزيد الحب والألفة بينهما، أما إذا ابتعدا عن ألله  فى الاتجاه المعاكس نجدهما يبتعدان عن بعضهما ويسيران فى خطين متوازيين لا يلتقيان. وتزيد بينهما الخلافات ونشاهد حوادث القتل التى تزايدت فى الفترة الأخيرة.

ولأن الزواج هو عمل إلهي، عندما رأى أن كل ما صنعه حسن قال ليس جيدًا أن يكون آدم وحده فاصنع له معيناً نظيره، وأخذ واحده من أضلاعه وأحضرها إلى آدم، أخذ امرأة واحدة من ضلعه وليس من رأسه حتى لا تتسلط عليه وليس من قدمه حتى لا ينظر إليها بتعالِ، وكانت نظيره من نفس طبيعته وظروفه حتى تكون خير معين له، أي هناك سر إلهى فى الاختيار، وعندما يتعاهد الطرفان على الزواج يكون أمام الله أولا قبل الشهود.

لذلك ليس غريباً ان ترى حدة الخلافات تتصاعد فى البيوت، لأنها ابتعدت عن الله وأقصد هنا ليس الاقتراب الشكلى والعبادة الظاهرية ولكن العبادة بالقلب وسماع اقوال الله والعمل بوصاياه.

إن البيت السليم ينتج مجتمعاً صحياً؛ يعرف حقوقه وواجباته، والمحصلة بلد متحضر يقدر العلم والحرية، واحترام حقوق الآخر سواء كان زوج أو ابن أو أخ وأخت أو جار مختلف عنه فى المذهب والعقيدة والديانة.

ويمكن لنا أن نستخدم اللغات الخمس حتى نعمل على إنجاح العلاقه الزوجية، ونقترب من بعضنا وهي؛ إعطاء الوقت الخاص للطرف الآخر والاستماع له ، والكلام الطيب والجميل الذى كان وقت الخطوبة واستخدام لغة الهدايا، ولا يهم أن تكون غالية الثمن ولكنها تعبير عن الحب، والمشاركة في أعمال الخدمة وتحمل المسؤولية، والتلامس الجسدى بالطبطبة والأحضان والقبلات، لما لا وأنت كنت ترى أن شريك الحياة الذى اخترته أفضل من يناسبك وأحببته، دعونا لا نبخل عنه بمشاعرنا تجاه بعض.

هلم نرجع إلى الله ونقترب منه حتى ينجح كل زواج جديد، أو نسترد محبتنا بالنسبة لباقى الزوجات والأزواج ونربى أولادنا على القيم الدينية الصحيحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى