حكايا ناس

«الحشيش أبقاني حيًا».. مُسن يكشف سر نجاته من الموت

«أخبروني أني مصابا بالسرطان.. كل ما أردته وقتها حضور زفاف ابنتي».. كلمات بدأ بها جراهام نورتون قصته للنجاة من الموت بفضل الحشيش.

اقرأ أيضًا: أزمة الدواء في لبنان.. معاناة متجددة لمرضى السرطان

وكان المسن البريطاني يستعد لزفاف ابنته في عام 2016 قبل أن يشعر بتعب مفاجئ، ليجري الرجل ذو الـ72 عاما عددا من التحاليل.

وبعد أيام اكتشف الحقيقة المؤلمة أنه لن يتمكن من حضور حفل بسبب السرطان ، لتبدأ رحلته مع العلاج بااستخدام الحشيش.

رحلة العلاج بالحشيش

جراهام نورتون وابنته
جراهام نورتون وابنته

«أخبروني أني مصاب بالسرطان.. ولا أملك سوى ايام معدودة قبل أن أموت».. كانت تلك بداية رحلة البريطاني حراهام نورتون مع المرض.

وقال العجوز البريطاني أن كل ما أراده هو عدة أشهر فقط من أجل حضور حفل زفاف ابنته وأن يسير معاها في الممر وهو يوصلها لزوجها.

وتابع أنه خضع للعديد من جلسات العلاج الكيماوي والإشعاعي من أجل علاجة إلا أن كل محاولاته لم تنجح على الإطلاق.

واضاف أنه بدأ هو وزوجته في البحث عن أي علاج قادر على إبقائه على قيد الحياة لعدد من الأشهر فقط.

وخلال عملية البحث وجد الرجل البريطاني أحد العلاجات المشتقة من زيت الحشيش والذي كان سبب شفاء بعض الناس.

وبالفعل توجه الرجل البريطاني إلى أحد الأطباء لكي يبدأ معه العلاج بزيت الحشيش والذي قال إنه نجح في إنقاذ حياته.

نتائج مُزهلة

زيت الحشيش
زيت الحشيش

وقال العجوز البريطاني إن نتيجة العلاج بزيت الحشيش تخطت كل توقعاتها فبعدما أراد العيش لشهور أصبح الآن في العام الخامس.

وتابع «في البداية أخبروني أن سرطان الغدد الليمفاوية سيقضي عليا خلال أيام.. أنا الآن أعيش منذ 5 سنوات».

وأضاف أن العلاج بزيت الحيشيش تغلب على العلاج الكيماوي والإشعاعي إلا أنه لم يشفيه بالكامل من السرطان.

وأوضح أنه لازال مصابا بالسرطان إلا أنه يتحسن والآن يزور الطبيب كل 4 أشهر وليس كل شهر من أجل الاطمئنان على صحته.

«لقد أعطاني هذا العلاج بضع سنوات كهدية لأقضيها مع من أحبهم».. كلمات اختتم بها المسن البريطاني رحلته مع السرطان.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى