رأي الناس

إسراء كارم تكتب: الحلو.. حلو لنفسه

منذ نعومة أظافري.. كانت دائمًا تعلمني أمي أن الإنسان عليه أن يتنافس مع نفسه ليصبح غدًا أفضل من نفسه الآن، لا أن ينافس الآخرين لأن ذلك لن يولد إلا غيرة وبغض.. وحينها كنت أقول «الحلو حلو لنفسه».
فاتت الأيام وأصبحت في عالم آخر خارج حدود بيتنا أتعامل مع الكثير من الأشخاص باختلاف أعمارهم وشخصياتهم وثقافاتهم، ووجدت أن معظم الناس يحاولون تطوير أنفسهم ليس لنفسهم وإنما لمنافسة الآخرين كنوع من الانتصار أو لمضايقتهم أو لإثبات النجاح في الأمر المتنافس عليه.
ولكن الأغرب هو أن أرى شابًا يشتكي من فتاة أراد الزواج بها قائلاً: «أنا بقيت شخص تاني عشان خاطرها».
أو فتاة تغير كل أفكارها وتضغط على نفسها وتغير مبادئها وكل الأمور التي تحبها، فقط من أجل أن ترضي شخصًا آخراً وتندم في النهاية على عدم تقديره لذلك.

اقرأ أيضاً: تغيرات مفاجئة تحدث لجسمك عند الابتعاد عن «السوشيال ميديا»

وفي عالم السوشيال ميديا بسبب انتشار عالم «البلوجر» والـ «الفاشونيستا»، أصبحت هناك حالة تقليد وعدم رضا غير عادية، فالكل يرى أن الحياة التي يُظهرها هؤلاء المشاهير هي التي يجب أن يعيشوا مثلها فيحاولوا أن يغيروا أنفسهم ليس لأي شيء سوى لأن يحيوا مثل هؤلاء فيرى الشاب أن الفتاة المثالية يجب أن تكون مثل شهيرات السوشيال ميديا وكذلك الفتاة عندما تبحث عن شريك حياتها.
ولكن عند الاصطدام بالواقع يجدون أنهم تحولوا لأشخاص آخرين وطبيعتهم كانت هي الأجمل.
وهنا تحضرني مرة أخرى مقولة «الحلو حلو لنفسه»، وأن خروج الشخص عن هويته وذاته فقط لأن يحصل على قلب الآخرين أو لفت أنظارهم إليه هو تأكيد على أنهم فاقدي الثقة بأنفسهم.
رسالة: “عشان خاطري خليكم أنتم .. متبقوش حد تاني”.. كل شخص منا له جماله وشخصيته وكاريزمته وكلما كنت طبيعيًا كلما زاد محبينك.. فلا تغير طبيعتك من أجل الآخرين بل اجعلهم يحبونك على طبيعتك.

اظهر المزيد

إسراء كارم

كاتبة وصانعة محتوى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى