سلايدر

«مصطفى» مرض نادر حول حياته لمأساة.. وعلاجة بـ2 مليون دولار

في يوم واحد تحولت حياة مصطفى من مراهق يلعب وسط أصدقائه إلى طفل هزيل يعيش أيامه الأخير بسبب مرض نادر.

اقرأ أيضًا: هايكة ڤيبر| ألمانية تعيش بسوريا من 43 عام.. وأوصت بدفنها بها

فمصطفى مراق مصري إذا نظرت إلى صورته ستقول إنه يبلغ من العمر 10 سنوت ولكنك ستتفاجأ عند معرفة أن سنه 17 عاما.

مرض نادر يحول حياته لمأساة

«مرضه يجعله يبدو أصغر سنًا بأعوام كبيرة.. يبلغ وزنه 17 كيلو فقط» وذلك بحسب ما قالته والدته في تصريحات لصحيفة البيان.

وقالت والدة الطفل مصطفى إن ابنها يعيش الآن أيامه الأخره بسبب عدم تلقيه لعلاج لمرضه والذي يحتاج لأموال طائلة.

وأضافت أن ابنها يعاني من مرض نادر اسمه الاضطراب الحركة المعوي الزائف والذي يسبب العجر الكامل للشخص المصاب به.

وتابعت أن تشخيص ابنها بالاضطراب الحركة المعوي الزائف جاء متأخرا بعدما أصبحت حالته تتدهور يوما تلو الآخر.

«أمر صعب أن ترى ابنك يصارع من أجل حياته ولا تفعل شيئا سوى الدعاء».. كلمات وصفت بها والدة مصطفى ما تشعر به.

وتابعت أن المرض الذي أصاب ابنها تسبب في بالعجز لعدد من المناطق بالجهاز الهضمي وأصبح بالتالي غير قادر على تناول الطعام.

وأضافت أن مصطفى الآن يعيش على المحاليل الطبية التي لا تسبب له النفع أو الضرر ولكنه تكون مؤلمة بشدة عند الهضم والإخراج.

واستكملت الأم مأساة طفلها قائلة إنها لو نظرت له الآن لن تستطيع التعرف على ملامحه بسبب حالة الوهن الشديد التي بدى عليها.

وأضافت أنه الآن يتألم ولا يعيش حياه طبيعية مثل باقي الأطفال الذين في سنه، خاصة وأنه كل فترة يصاب بمرض جديد.

وتابعت أن بعد فترة من تلقي المحاليل العلاجية أصيب أيضا بخلل في البنكرياس مما جعله يصاب إلى جانب كل ذلك بالسكر.

وتابعت أن الوضع الذي يعيشه مصطفى الآن أصبح مخيفاً، رغم إدراك الأسرة جيداً بأن ابنها يعاني من مرض نادر.

ولفتت إلى أنه يحتاج إلى عملية تكلفتها 2 مليون دولار أمريكي ويجب أن يخضع لها في الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن تكلفة العملية كبيرة جدا على الأسرة أن تتحملها وبالتالي فإن مصطفى يحتاج إلى من ينقذ حياته ويساعدهم لكي يسافر للخارج للعلاج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى