سوشيال ناس

جريمة في فيلم رعب.. شاب وضع جدته في الثلاجة حتى الموت

في ​ولاية جورجيا الأمريكية وقعت جريمة لا تحدث فقط إلا في أفلام الرعب، حيث شاب وضع جدته في الثلاجة حتى الموت، ليتم اتهامه بالقتل والضرب المبرح ومحاولة إخفاء شخص بهذه الطريقة البشعة التي تنفر منها القلوب.

كشف الجريمة البشعة

البداية كانت من شرطة ولاية جورجيا الأمريكية، حين اكتشف رجال الأمن هناك، جثة سيدة عمرها تجاوز الـ82 عامًا، تدعى «دوريس كامينج»، وذلك في وقت متأخر من يوم الخميس الماضي.

كانت الجثة موجود في المنزل الذي كانت تعيش فيه السيدة «دوريس» مع حفيدها روبرت كيث، والذي لم يتجاوز عمره بعد الـ30 عامًا.

شاب وضع جدته في الثلاجة
شاب وضع جدته في الثلاجة

اتهامات للحفيد

ومن جانبها وجهت الشرطة اتهاماتها للحفيد بالقتل والضرب المبرح، وكذلك وضع جدته في الثلاجة حتى الموت، وومحاولة إخفاء وفاة جدته ليداري على جريمته النكراء، وتم القبض عليه ليوضع قيد الحبس.

وقالت الشرطة الأمريكية إن عائلة السيدة التي فقدت حياتها ظنت في بداية الأمر أنها غادرت الولاية، لكنها شعرت بالقلق بعد محاولاتهم الاتصال بها لكن دون تلقي أي رد، ليظنوا حينها أن «دوريس» في عداد المفقودين.

تفاصيل الجريمة

كشفت تحقيقات الشرطة إلى أنه في البداية سقطت «دوريس» في ديسمبر الماضي على الأرض، لتحدث بها إصابة، لكن بدلا من أن يتم نقلها لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، قام حفيدها بجرها إلى المنزل، مؤكدة أن الحفيد سمع ورأى بعينه عظام جدته تتكسر أمامه، لكنه رغم ذلك وضعها داخل كيس بلاستيك في ثلاجة كبيرة.

ومن جانبه اعترف الحفيد «نيتشر» بجريمته النكراء، وأكد أن ظهر جدته كسر بسبب وضعها في الثلاجة، موضحًا أنه لم يكن هناك أية مشاجرة أو استفزاز دفعته لارتكاب جريمته.

فيما تقول محققة مقاطعة فلويد «بريتاني فيرنر» إن ما تم التوصل يشير إلى أن جدته كانت في ذلك الوقت لا تزال تتنفس وتتحرك بينما يقوم حفيدها بحشرها في الثلاجة.

وأكدت التحقيات أن «نيتشر» ظل يعيش مع جثمان جدته الموجود في الثلاجة داخل المنزل، لمدة عدة أشهر، لكنه بعد ذلك نقلها إلى وحدة التخزين، حتى لا يتم العثور على الجثة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى